FRIENDS-أصدقاء
له له يا أبو الشباب بدنا نزعل من بعض معقول لهلء ماشرفتنا وسجلت ناطرينك لتشارك معنا
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة
يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا

او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي
FRIENDS-أصدقاء


 
الرئيسيةkfrbawoyمكتبة الصورس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخولرووم المحادثة الصوتية
http://i37.servimg.com/u/f37/13/07/54/39/82791710.jpghttp://i47.servimg.com/u/f47/13/07/54/39/94309710.gif
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» صليب الافتخار
الأحد فبراير 13, 2011 6:10 pm من طرف زائر

» خواطر للعام الجديد
الأحد فبراير 13, 2011 4:40 pm من طرف زائر

» قصــة حياة السيدة العذراء
الأحد فبراير 13, 2011 4:32 pm من طرف زائر

» يصلي من فوق الصليب
الأحد فبراير 13, 2011 4:27 pm من طرف زائر

» الكتاب المقدس ........والعنف
الأحد فبراير 13, 2011 4:17 pm من طرف زائر

» Kaspersk 2011 11.0.0.232 Final بنسختيه+شرح التنزيل والتفعيل
الثلاثاء سبتمبر 21, 2010 10:12 am من طرف عاشق عينيكي

» تحميل النسخه الاحدث من ماسنجر ياهوو 10
الثلاثاء سبتمبر 21, 2010 10:06 am من طرف عاشق عينيكي

» كلمات اغنية كان يامكان مياده حناوي
الثلاثاء سبتمبر 21, 2010 9:46 am من طرف عاشق عينيكي

» حمل + كلمات أغنية راشد الماجد والجسمي الغرقان
الثلاثاء سبتمبر 21, 2010 9:38 am من طرف عاشق عينيكي

» كلامي اليك ايها الرجل
الأحد أبريل 25, 2010 6:24 pm من طرف عاشق عينيكي

» لوحات جميلة تخدع النظر
الجمعة مارس 19, 2010 12:09 am من طرف اورسولا

» برنامج التحكم بالتلفاز عن طريق الجوال
الأحد أغسطس 30, 2009 5:39 pm من طرف عاشق عينيكي

» بروستيد دجاج
الأحد أغسطس 30, 2009 1:33 pm من طرف عاشق عينيكي

» انواع الصداع وكيفيه التخلص منه
الأحد أغسطس 30, 2009 1:28 pm من طرف عاشق عينيكي

» تيمات منوعة و مسيحية للنوكيا
الأحد أغسطس 30, 2009 12:59 pm من طرف عاشق عينيكي

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
عاشق عينيكي
 
اورسولا
 
jems
 
Admin
 
naDush
 
MELONA
 
abo almor
 
ailan
 
bobrecording
 
black angel
 
مواقع صديقة
موقع الجزيرة السورية موقع أصدقاء يسوع موقع قنشرين موقع قلب يسوع الأقدس منتدى شباب يسوع

شاطر | 
 

 قبل أن ننام وقبل أن يستيقظ

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عاشق عينيكي
عضو ذهبي
عضو ذهبي
avatar

عدد الرسائل : 299
العمر : 32
تاريخ التسجيل : 01/10/2008

مُساهمةموضوع: قبل أن ننام وقبل أن يستيقظ   الخميس أكتوبر 30, 2008 11:03 pm

أنسي الحاج
كما قد تُطلّ الفكرة متأخّرة دهراً، هكذا قد يُشرق الجَمال على المسافر المتأخّر، فيشعر أن حياته كانت مجرّد كلام. غير صحيح أن المرء لا يُعْجَب إلاّ بالأسمى منه، ولا ينجذب إلاّ إلى الأدنى. هناك أيضاً الأبعد عنه. لا تُصدّق أن كلّ شيءٍ يُستهلك، وأن ما يسحركَ اللحظة إذا حَكَكْتَه سيفرط بين يديك. تعزيات وتَعْميات. عندما تشرق الشمس ويهلّ القمر والسجينُ في قَبْوه، فلا الشمس شمسٌ ولا القمر قمر. عندما لا تصل يدكَ إلى ما يخلب عقلك، فهو أنت اللاموجود لا الهدف الذي يفلت منك. حين تدرك هذه الغصّةُ المرءَ يعاين الصدع بين الكائن وذاته، يلمس الدم بين الشعور والقبضة. ولا تفيد معرفة ذلك من قبل. ليس هناك من قَبْل. لا وقت لما قبل. ألَمُ الفراغ الذي يعتصر الأحشاء لا يحلّ إلا حين له السيادة. معالم الحياة هي علامات براثن هذه الفراغات. الجمال الهارب أمامك ينشبها فيك. الظلم والإرهاب ينشبانها فيك. الغيرة والحسد ينشبانها فيك. رميكَ الصوت في ثنايا العدم يَنْشبها فيك. النزول من الدلال ينشبها فيك.
أجمل الجمال لا ما يجهل ذاته بل ما يحسب أنه بشاعة. يا لخبث القائلين بجمال الروح! الجمال واحد، لا جسد ولا روح، الجمال هو هذا الوجه الذي بجماله هو روح النور وجسده، والنور السرّي الذي يغمره ليس مصدره الروح، بل هو هو مَصْدَر الروح. وأيّةُ روحٍ تبقى حين ينطفئ النور؟ ما أظلم الجمال! ما أظلم النور! النور الذي يَجْرح! الجمال الذي تعجز عن تجاهله! الجمال الذي شدّ ما يؤذيك حين تُغمض عينيك



هناك مَن يتنفّس فينا. تتنفّس فينا الجمرات التي كانت أرواحاً، الرماد الذي سيعود إلى الجوّ. تتنفّس الأفكار، وأقوى ما يتنفّس، نظراتُ عيونٍ التصقتْ بحيطان دماغنا.
هناك مَن نستضيفهم بالاستيداع، بالتقمّص، دون أن ندري. وهم يملكوننا باللجوء، بالصدفة، أكثر ممّا يملكنا مالكونا. الناسك المعتصم بصومعته في العلى، الساكت على هديره، المنقطع كحجرٍ معلَّق، ولو ظنَّ نفسه خالياً إلاّ من اللّه، هو أيضاً حقل تتنفّس منه كائنات كثيرة، أقلّها حروف صلواته.
مرّات لا يعود فينا إلاّ مَن يتنفّس فينا.
الكائنات الهاجسة، تومض وتَحْرق وراء الجبين، وهي في مكان آخر حرّة لاهية بريئة من كلّ دم!


يلوذ الرجال بانطباعاتهم حول أشكالكنَّ حتّى لا يستسلموا لطغيان الأجساد الحقيقيّة. أشكال أجسادكنّ، تدويراتها، تراقصاتها، ذات إيقاعاتٍ في الذهن تتجاوز طاقاتكنّ على فهمها، وتَغْلب مرارات الرجل في تجاربه مع الواقع. في كتابه «الأدب الكبير» يتوقّف ابن المقفَّع عند سذاجة الرجل في انبهاره بامرأة مجهولة يراها في الطريق فيحسبها، وقد توشّحت بنضارة ثيابها، غير مَنْ عرفهنّ، ذات كمالٍ حيث هنَّ ناقصات، وهَفْهفة فتّانة حيث بتنَ هنَّ مدعاةً لنفوره.
موجعةٌ ملاحظة ابن المقفَّع، لكنّ الموضوع ليس هذا بل أصل تجدُّد النظرة. كلّنا ابن المقفّع ـــــ إذا سَمَح ـــــ في الحَذَر من الخيبة، من فخّ الجديد ومن بلاهات السذاجة. الموضوع ليس فطنة العقل بل تجديد الهواء، والغاية هي الإفلات من واقع لا يعين إلى واقع نَصْنعه كي ننجو بقاربنا من الغرق، أو بغَرَقنا من الوعي، تبعاً لمنظارنا. ولو إلى حين، وقد يطول، يصمد الواقعُ المصنوع، بهمّة الموهبة وبراعات الفنّ. بإخصاب حقول الفَرْق. بمراقبة الذات وحماية الآخر من انفلاشها النَّثْريّ أمامه. بحراسة طفولته المستيقظة في رشده.
هذه المعجزة الهشّة هي ما يحتاج إلى احتضان، هي ما وُجد الخيال من أجله، ولعلّها هي التي أَوجدت الخيال. ليست القوّة في الواقعيّة بل في الحكاية. الجبّار هو جدّتكَ التي تحميكَ بقصصها من عفونة الأيّام.
هذا الوجه الذي تنبض له شرايينكَ، هذا الوجه الذي منه تنفتح الأبواب وعلى وهجه تومض نجوم الصدر، هذا الوجه الذي يُنسيك فوراً حدود الجَسَد الصغيرة والبائسة، هذا الوجه الذي سمّاه العرب المحيّا، سقف بيت الحلم، هذا الوجه الذي تتطلّع إليه، هذا الوجه الذي أتطلّع إليه، سأظلُّ أدور على ناري حتى يُلقي نظره عليّ.
وبَعْد النظر،
حاجةٌ إلى ما يشدّ الوسْط،
إلى إدامة النظر،
إلى إدامة تجدّد انطلاق الدروب من العيون،
حاجة إلى نورٍ أكثر، إلى نورٍ أقلّ، إلى بَضاضة الهواء، إلى اختبار الرقّة، إلى اختبار النعومة التي تحاول أن تقول: وَعْد، لن يكون هناك غير الإفراط والنسيان، النسيان والإفراط. وَعْد: ما إن تنتهي البداية حتّى نتبادل الضياع...


لا بدّ قبل الحركة من الانخطاف. قبل السير، قبل التحليق، قبل الغطس، الانخطاف. قبل العينين انبهارُ العينين. لا أعرف مَن يسبق الآخر، الشعر أم الحبّ. الحقد ربّما، أحياناً، كمكاشفة لا بدّ منها للمساترة. الحقد الذي يستمر إلى النهاية حقداً ليس أكثر من رتابة جافّة، من حَسَدٍ متحجّر. الحقد، البغض يصعد، ينزل، يهتاج، وبعد أن ينفجر، ينفسح الأفق. أفق يقول لك: املأني بما تختزن وراء نقمتك.
الثبات على جفاف هو موت. انظرْ إلى هذا الوجه الساحب أمامك، لن تستطيع حجب نظرك عنه. لينسحب نحوه فكركَ بلا تَباخُل. لتكن هيبة سحر اللحظة سياج هذا الحوار الدفين، المخنوق. في هذه اللحظة التي توشك فوراً أن تضيع، تجَمَّعتْ آمالك.
أفقٌ يقول لك: املأني.
فبعد أن تحرق الآفاق وتفرغها سوف تملأها.
هذا هو نداء واديكَ إلى قمّتك وقمّتك إلى واديك.


تتقاذفان، أيّها المجهولان، نور التوق، تضامن الزواليّة الرطب. إنه اللقاء الذي لا يُمحى، لقاءُ التبخُّر الذي لا يُمحى.
ذلّ الجمال أنّه لا يستطيع أن يُشْبه سائرُهُ وَجْهَه.
وجهٌ كوجهكِ يشرب الألوان شرباً، كما يقول الرسّامون، ولا يردّها عنه أو تمرّ فوقه. كان الفنان خليل الصليبي، على ما روى قيصر الجميّل لرئيف خوري، يقول، في معرض حديثه عن التماثيل الإغريقيّة التي كان اليونانيون يستعملونها في مقام الأعمدة لدعم السقوف، إنه لم يكن يتمالك نفسه مع هبوب الريح من أن يتصوّر أن الريح تلعب بفساتين البنات الرخاميّة في التماثيل. وكان الجميّل يفسّر ذلك بكون الأثر الفنّي الذي يُمثّل كياناً بشريّاً إنما «يعيش» مع ساعات النهار، يتبدّل ويتكيّف، فكأنه حيّ.
وجهٌ كوجهكِ غَلَبة. هو الذي أطلَّ من ثانية، هو الذي أطلَّ من سنتين، هو الذي سيطلّ بعد غدٍ. وجهكِ خَتْمُ الوداع.


لا تنظرْ لتُغْري بل لتشرب. لتغرف من انجذابك. اسبحْ في هواء بلا هويّة. أَنْعَمُ من جفون الرضيع هذا الاستغراق. هل شاهدت رضيعاً نائماً؟ دع ظلام غرفته بلا إضاءة، يكفيه الضوء المحيط بمهده، الضوء المتدفّق من روضة لونه، من ينبوع رقاده، ضوء الأصول. لا تنظرْ لتَمْلك بل لتطير، لتمتزج بالشلاّل، لتُلْقي روحك على خَدَرها...
وأنتِ، ابقي بعيدةً وأنتِ قريبة. هذا هو السرّ. مهمّة شديدة الوطأة عليكِ ولكنّكِ جُبِلْتِ من معدنها، ولا تستسلمي لإغراء التخلّص منها، فإن تنكّرتِ لها فعبثاً تُضاء المشاعل، عبثاً يَهمُّ حافز الحياة.
استقبلي في نصف الضوء، العري هو النصف الآخر. أبيحي الكَرْم في تحجّبه وحجّبيه في إباحته، وإن كان شريكك حسوداً فابهري نظره بمرآة جسدك الخَفيّة، فهي تَشلُّ ما تريد. المرآة هذه هي غير تلك: إنها هي فيكِ ولستِ أنتِ فيها.
لا تُظهري شيئاً من الحاجات البشريّة التي فيكِ. لا تَدَعيه يعرف من بشريّتك إلاّ ما اتّصلَ بما يؤجّج شغفه ويُسعّر إواره. لا تصدّقي أنكما متساويان! هو ابنك وأبوكِ وأنتِ مصدره وغايته، يجمع بينكما الفرق ويباعد التشابه.
لا تُشبهين حتّى بنات جنسك. لا محلَّ في مخيّلة المشتهي لتوأمين. كل ُّواحدةٍ فريدة إلى أن تزول، فإمّا العرش وإمّا الفراغ.
العدوّ هو الزمن. لا عدوّ إلاّ الزمن. أنتِ في أجْمَلكِ جَمالُهُ الوحيد، دعينا وإيّاكِ نغدره هنا، في ساعةِ غفلته، قبل أن ننام، وقبل أن يستيقظ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
اورسولا
عضو ذهبي
عضو ذهبي


عدد الرسائل : 149
العمر : 37
تاريخ التسجيل : 20/10/2008

مُساهمةموضوع: رد: قبل أن ننام وقبل أن يستيقظ   الجمعة أكتوبر 31, 2008 9:36 am

العدوّ هو الزمن. لا عدوّ إلاّ الزمن. أنتِ في أجْمَلكِ جَمالُهُ الوحيد، دعينا وإيّاكِ نغدره هنا، في ساعةِ غفلته، قبل أن ننام، وقبل أن يستيقظ

موضوح حلو يسلموووووو عاشق
تحياتي اورسولا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
قبل أن ننام وقبل أن يستيقظ
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
FRIENDS-أصدقاء :: القسم العام :: منتدى المواضيع الحرة-
انتقل الى: