FRIENDS-أصدقاء
له له يا أبو الشباب بدنا نزعل من بعض معقول لهلء ماشرفتنا وسجلت ناطرينك لتشارك معنا
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة
يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا

او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي
FRIENDS-أصدقاء


 
الرئيسيةkfrbawoyمكتبة الصورس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخولرووم المحادثة الصوتية
http://i37.servimg.com/u/f37/13/07/54/39/82791710.jpghttp://i47.servimg.com/u/f47/13/07/54/39/94309710.gif
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» صليب الافتخار
الأحد فبراير 13, 2011 6:10 pm من طرف زائر

» خواطر للعام الجديد
الأحد فبراير 13, 2011 4:40 pm من طرف زائر

» قصــة حياة السيدة العذراء
الأحد فبراير 13, 2011 4:32 pm من طرف زائر

» يصلي من فوق الصليب
الأحد فبراير 13, 2011 4:27 pm من طرف زائر

» الكتاب المقدس ........والعنف
الأحد فبراير 13, 2011 4:17 pm من طرف زائر

» Kaspersk 2011 11.0.0.232 Final بنسختيه+شرح التنزيل والتفعيل
الثلاثاء سبتمبر 21, 2010 10:12 am من طرف عاشق عينيكي

» تحميل النسخه الاحدث من ماسنجر ياهوو 10
الثلاثاء سبتمبر 21, 2010 10:06 am من طرف عاشق عينيكي

» كلمات اغنية كان يامكان مياده حناوي
الثلاثاء سبتمبر 21, 2010 9:46 am من طرف عاشق عينيكي

» حمل + كلمات أغنية راشد الماجد والجسمي الغرقان
الثلاثاء سبتمبر 21, 2010 9:38 am من طرف عاشق عينيكي

» كلامي اليك ايها الرجل
الأحد أبريل 25, 2010 6:24 pm من طرف عاشق عينيكي

» لوحات جميلة تخدع النظر
الجمعة مارس 19, 2010 12:09 am من طرف اورسولا

» برنامج التحكم بالتلفاز عن طريق الجوال
الأحد أغسطس 30, 2009 5:39 pm من طرف عاشق عينيكي

» بروستيد دجاج
الأحد أغسطس 30, 2009 1:33 pm من طرف عاشق عينيكي

» انواع الصداع وكيفيه التخلص منه
الأحد أغسطس 30, 2009 1:28 pm من طرف عاشق عينيكي

» تيمات منوعة و مسيحية للنوكيا
الأحد أغسطس 30, 2009 12:59 pm من طرف عاشق عينيكي

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
عاشق عينيكي
 
اورسولا
 
jems
 
Admin
 
naDush
 
MELONA
 
abo almor
 
ailan
 
bobrecording
 
black angel
 
مواقع صديقة
موقع الجزيرة السورية موقع أصدقاء يسوع موقع قنشرين موقع قلب يسوع الأقدس منتدى شباب يسوع

شاطر | 
 

 سمفونيات مواطن سوري

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عاشق عينيكي
عضو ذهبي
عضو ذهبي
avatar

عدد الرسائل : 299
العمر : 31
تاريخ التسجيل : 01/10/2008

مُساهمةموضوع: سمفونيات مواطن سوري   السبت فبراير 21, 2009 2:15 pm

كيفكون اليوم الله بيشهد ياشباب قديش تعبت بهل الموضوع بس أنا كنت مجهزو من قبل وأخذت أفكاري من واقعنا المعكوس وحياتنة اليومية بتمنى تعجبكون وماكون مبالغ فيها شوفوها بتمعن



وهلق بترككم مع الموضع





دقت الساعة السابعة صباحا,بدئت ساعة المنبه تصدح وتصرخ,تمنّت الساعة لو انها مزودة بصواريخ سكود او كاتيوشا أو قنابل ذكية كي تقصفني وتحولني أشلاء مبعثرة فوق سريري.



رحت أتقلب, والمنبه لا يزال يطلق صفارات الإنذار وانا لازلت أتقلب بحثا عن ملجأ في لحافي ,وضعت المخدة فوق رأسي لأحمي منامي من اختراق جدار الصوت فوق ربوع نومي لكن دون جدوى ,انقطع بث حلمي الذي نسيت تفاصيله من شدة رنين الساعة.



اتجهت الى المغسلة وانا أفكر, هل ألطم وجهي بقطرات مياه عين الفيجه رحمها الله وقدس سرها ام أكتفي بالتيمم خوفا على مشاعر الدفئ التي حصلت عليها خلال نومي ,فكرت مليا حتى انتهى الأمر بقرار التيمم.





سمفونية الصباح :



فتحت نافذة الغرفة ,وبدء النور يتسلل مترافقا بموسيقى جميلة تصدح من اوركيسترا الشارع التي تعود على سماعها اي سوري كل صباح, فهاهو اوبرالي سوق الهال الخضري, يصدح بصوته مترافقا بإيقاعات جميلة من بائع الغاز المعتز بنفسه ولا أنسى التداخل الموسيقي لسيارات البلدية وهي ترفع حاوية الزبالة منسجمة مع كورال عمال البلدية متناغمة مع زمور الطنبرجي بياع المازوت بالتزامن مع اللمسه السحرية للحن دراجة شرطي المرور التي يصدح من خلالها صوت لاسلكي العمليات اضافة الى صفارته التي تضيف للحن شيئا من القانونية وشيئا من ترابط القطاعين العام والخاص .



ارتديت ملابسي على عجاله, ثم اغلقت باب المنزل بهدوء تام حتى لا افسد لباقي أفراد الأسرة التمتع بتلك السمفونية الوطنية السورية الخالصة.





سمفونية السرفيس:



وقفت على ناصية الشارع كالفتاة التي تنتظر فارسها على حصان ابيض أو كالمحارب الذي ينتظر ساعة الصفر وبعد طول انتظار في المحطة العشوائية جاء هذا الفارس كانت فرحتي عارمة, عندما رأيت حصانه الابيض والدخان الاسود من خلفه يرتفع وكأنه عائد من معركة ليحملني معه حاولت ان افتح باب السرفيس او الحصان لكنني رأيت نظرة من ذلك الفارس فيها شيئ من السخرية والغرور معا لقد فتح الباب بكبسة زر من غرفة القيادة وكأنه يقول لي تكنولوجيا حبيبي انترنت عولمة بورصة شيكات بنوك حضارة ثقافة رأس مالية استثمار لكن كل هذه الأفكار تبددت عندما رأيت أكثر من نصف الركاب تنزل لكي أصعد انا ليس لأنهم يظنونني ملكا او انهم من ضمن حاشيتي ما عاذ الله بل لانه لايوجد كرسي فارغ االا اخر السرفيس او لاسباب اخلاقية بحتة فلابد ان يكون هناك شاب ملتصق بإحدى الفتيات ولا يريد لهابيل ان ينافس قابيل على الغنيمة التي أوحى له الشيطان بها سار السرفيس كطائرة نفاثة لكن الذي يعكر سير تلك الطائرة هي تلك المطبات الطرقية المنتشرة في كل شارع وحي,كنت اعلم ذلك لذلك قررت عدم الافطار في المنزل مضى بنا السرفيس , تارة يغرد خارج السرب وتارة يلتحق به تارة يتوقف وتارة يمشي وصوت الاغاني الجبلية يصدح وكاننا في حلقة دبكة ونظرات السائق موزعة على الفتيات الجالسات وعلى الطريق وعلى شرطة المرور وعلى الخمس ليرات التي تتجير اليه نقدا من الركاب سمفونية ابتزاز عابرة:



انتهت المعركة ونزلت من ذلك الملهى الليلي النهاري , بعد ربع ساعة من المشي في شوارع دمشق, رن الموبايال او اسيتقظ من نومه رغم كل هذه الضجة.



كان الميكانيكي يخبرني بأن سيارتي أصبحت جاهزة بعد يوم شاق من الدوزان على حد قوله, ذهبت اليه وانا اعلم انني سوف اعود اليه مرة اخرى بعد فترة ليصلح ما أصلحه , استقبلني بإبتسامة عريضة ودحش في فمي سيجارة حمرة وكأس من الشاي المحلى بشكل كبير, جر لي كرسي متشحم بعرق عماله ثم قدم لي الفاتورة المكتوبة بخط هيروغليفي لم افهم شيئ منها سوى الأرقام التي تزداد من تصليحة الى اخرى , بدء يحدثني عن وضع سيارتي لكنني لم افهم منه شيئا بسبب ضجة المطارق وأصوات العمال وجعير السيارات المدخلة في غرف الانعاش والعناية الفائقة لم اتردد دفعت له ومضيت بسيارتي لانني اعلم بانه لو حللت معه بنود الفاتورة سوف يقول لي قطع اصلية مستوردة.. غلاء المعيشه.. عمال ..بتوفي وما بتوفي .. كل شي غلي ........الخ





سمفونية الراديو:



احسست بانني بحاجة لان اسمع موسيقى هادئه بعد كل هذا الضجيج فتحت الراديو بدأت اقلب بين المحطات وما اكثرها لكن ازداد الضجيج اكثر , فتلك المحطة تبث اغاني غير مفهومة لا اعلم ان كانت عربية ام اجنبية وتلك تتحدث عن الحظ والأبراج وما اكثر المتنبئين هذه الايام وهناك محطة يتحدث مذيعيها العربية بلكنة غربية دلالة على التطور والتميز والعولمة والفوقية ومحطة أخرى متميزة بقهقة مذيعتها وثرثرتها مع مهندس الصوت والباقي اعلانات مملة حفظتها عن ظهر قلب اغلقت الراديو مفضللا الاستماع لنغمات محرك سيارتي والسيارات العابرة من حولي محاولا التماسك وضبط الحالة المزاجية اليومية سمفونية التفكير بأخر الشهر:



وصلت الى مقر عملي في القطاع الخاص فأنا اعمل في مجال السياحة جلست خلف طاولتي وبدأت باستقبال السياح محاولا رسم ابتسامة كاذبة تخفي ورائها هموم اخر الشهر وفواتير الكهربا والماء والهاتف والخلوي والبقال والبنزين والمازوت واللحمة والخضرة والزيت والسمنة والرز والقائمة تطول و تطول وتطول لم يشعر احد من السياح بما يدور في فلك أفكاري وبذلك التواصل اللاسلكي بين عقلي ومحفظتي وبين فرحة اول الشهر وعزاء اخره فضلا على انني ممثل بارع امثل دور المتفائل المبتسم المقبل على الحياة ذلك الدور الذي يخفي وراءه الخوف من المجهول وقسوة الحياة .





سمفونية الفواتير:



ويأتي أخر الشهر ترسل لي السيريتيل رسالة بأنه يتوجب علي دفع فاتورة الموبايل تطل علي الرسالة شاحبة ومهددة لكن بلطافة القطاع الخاص ثم اتوجه الى احدى فروع الشركة يستقبلني موظفو وموظفات الشركة بأحترام شديد يجعلني انسى قيمة الفاتورة أسدد فاتورة طق حنك شهر بكامله واخرج من الشركة بابتسامات تشعرني بأنني عضو في تلك الشركة لكن للعلم تتفاوت هذه الابتسامات من موظف لأخر حسب مزاج الموظف ثم اتوجه لدفع فاتورة الكهرباء وهنا الصورة المغايرة تماما طوابير من الناس زحام شديد وموظفون لا يضحكون للرغيف السخن وكأنني خرجت من بلدان العالم الاول الى بلدان العالم الثالث وهذه طبيعة القطاع العام وبشق الانفس ادفع فاتورة الكهرباء تلك الفاتورة المنطلقة الى القمة ليس بنجوميتها بل بقيمتها طبعا ثم اسدد باقي الفواتير المتبقية وبنفس الروح المنسجمة مع الواقع





إستراحة المحارب :



يحل المساء غريبا كغربتي ملوحا بيده لنهار الفواتير الطويل اقود سيارتي هاربا من هذا الضجيج احسب خطوتي اعد دقات قلبي هل نقصت نبضه ام انها ذهبت كضريبة في خزانة المالية اصل الى المنزل كل شيئ اصبح ساكنا لقد بدأت جوقة العازفين الصباحية تتأهب للرحيل



فهاهو الخضري يلملم الفجل والبقدونس دون ان ينطق بحرف وهاهو زمور بائع المازوت قد بح صوته واختنق وهاهي دراجة الشرطي تتأهب للمسير بعد ان جف حبر قلم الشرطي وهو يكتب قصائد المخالفات على دفتره وبعد ان اخذ المعلوم من عزف صفارته كما العازفين في شوارع فرنسا



لم يبقى شيئ سوى الهدوء التام ارتميت على سريري كجثة هامدة طالبا من ساعة المنبه الاذن بالنوم بعدما انهيت يوما من موسيقى الحياة.



أطفئت مصباحي ورحت أحلم بغد مشرق اتمناه لجميع أبناء وطني العزيز ودمتم بخير


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
سمفونيات مواطن سوري
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
FRIENDS-أصدقاء :: القسم العام :: منتدى المواضيع الحرة-
انتقل الى: